اليوم العالمي لتنميه صحه المراه

اليوم العالمي لتنميه صحه المراه

يحتفل العالم باليوم العالمي لتنمية صحة المرأة في 28 مايو من كل عام. يهدف هذا اليوم إلى تسليط الضوء على حاجات المرأة في مجال الصحة والرعاية الصحية،
وتعزيز الجهود العالمية لتحسين حالة صحة المرأة وتطوير الخدمات الصحية التي تلبي احتياجاتها.

تعاني المرأة في العديد من المجتمعات حول العالم من التمييز والإهمال في مجال الرعاية الصحية، مما يؤدي إلى تفاقم الأمراض والإصابات والوفيات.

وتشمل هذه المشاكل مثل ارتفاع معدلات الوفيات أثناء الولادة ونقص الرعاية اللازمة للأمهات الحوامل والمرضعات والمرأة في سن اليأس.

ويهدف اليوم العالمي لتنمية صحة المرأة إلى تعزيز الوعي حول هذه المشاكل وتعزيز التحرك العالمي لحلها، بما في ذلك تحسين إمكانية الوصول إلى الخدمات الصحية،

وتوفير رعاية صحية عالية الجودة ومتاحة للجميع، وتشجيع الابتكار في مجال الرعاية الصحية المرأة، وتعزيز المساواة بين الجنسين في هذا المجال.

لماذا سمي يوم 8 مارس عيد المراة؟

تم اختيار يوم 8 مارس للاحتفال باليوم العالمي للمرأة، بسبب المظاهرة التي نظمت في نيويورك في عام 1908 من قبل نساء يعملن في مصنع النسيج “ترايانجل”
والتي اعتبرت أول احتفال بالمرأة. وفي عام 1910، اقترحت النساء الاشتراكيات في المؤتمر الدولي للنساء في كوبنهاغن تخصيص يوم واحد في العام للاحتفال بالمرأة وحقوقها.

وفي عام 1977، أعلنت الجمعية العامة للأمم المتحدة اليوم العالمي للمرأة والذي يحتفل به في 8 مارس من كل عام، ويهدف إلى تسليط الضوء على قضايا المرأة وحقوقها وتحقيق المساواة بين الجنسين في جميع المجالات.

ولا يزال يوم المرأة يحتفل به في العديد من البلدان حول العالم، ويعتبر فرصة لتوجيه الضوء على الإنجازات التي تحققت في مجال حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين، والتحديات التي تواجه المرأة في العالم الحديث.

اليوم العالمي لتنميه صحه المراه
هناك العديد من الاقتباسات الرائعة التي قيلت عن المرأة في يومها العالمي، ومن بينها:
  • “المرأة هي نصف المجتمع، وهي النصف الذي يعطي الميلاد للنصف الآخر.” – جورج لامبرت
  • “لا يمكن أن يعني الحرية للمرأة شيئًا إذا لم تكن حرية التوجه والتفكير والتعبير عن الذات والاختيار الذاتي.” – الينور روزفلت
  • “المرأة هي العمود الفقري للعائلة والمجتمع، وتلعب دورًا حاسمًا في بناء مستقبل مشرق.” – أنجيلا ميركل
  • “المرأة لا تريد أن تقف فوق الرجل، ولا تريد أن تقف تحته، بل تريد أن تقف بجانبه.” – روث بادر غينزبورغ
  • “إن المرأة قوية وصلبة ومتينة، وهي تتحمل الكثير والكثير، وتمتلك القدرة على التغيير والإيجابية.” – دالاي لاما

هذه المقولات تعبر عن الاحترام والتقدير للمرأة ودورها الحيوي في المجتمع والعالم، وتؤكد على أهمية حقوق المرأة والمساواة بين الجنسين.

ما هو مفهوم المرأة؟
يمكن تعريف المرأة على أنها الإنسان الذي يتميز جسمها بالأعضاء التناسلية الداخلية والخارجية التي تؤهلها للحمل والإنجاب. ومن الناحية الاجتماعية والثقافية،
تُنظر إلى المرأة عادةً على أنها فئة اجتماعية تختلف عن الرجل من حيث الأدوار والمسؤوليات والحقوق والواجبات.

ومع ذلك،

فإن مفهوم المرأة يتجاوز المجرد تحديد جنس الإنسان، حيث يتضمن مفهوم المرأة العديد من الصفات والخصائص التي تميزها عن الرجل، مثل الرحمة والعطف والحنان والحساسية والقدرة على التعاطف والتفاهم والتعاون.

وتعتبر المرأة جزءًا أساسيًا من المجتمع وتلعب دورًا حيويًا في الحفاظ على التوازن والتنمية الاجتماعية والاقتصادية والثقافية. ومع التقدم الذي شهدته المجتمعات الحديثة،

فإن مفهوم المرأة يتغير ويتطور باستمرار، حيث تحصل المرأة على مزيد من الحقوق والفرص لتحقيق طموحاتها ومساهمتها في بناء المجتمع.

اليوم العالمي لتنميه صحه المراه
اليوم العالمي لتنميه صحه المراه
هل تعلم عن دور المرأة في الاسلام؟
نعم، يحظى دور المرأة بأهمية كبيرة في الإسلام، حيث يتم تكريمها وتقديرها كواحدة من الخلق الله الكرام، وتُعتبر شريكًا حقيقيًا للرجل في الحياة والعمل والعبادة.

تؤكد القرآن الكريم والسنة النبوية على حقوق المرأة وتشريعاتها الإنسانية والمجتمعية، وتحث على التعاون والتضامن بين الرجل والمرأة في بناء المجتمع والحفاظ على الأمن والاستقرار.

ومن أهم الحقوق التي تحظى بها المرأة في الإسلام:-

  • الحق في التعليم والثقافة والعلم، حيث أمر النبي محمد صلى الله عليه وسلم بتعليم النساء وشجعهن على الاطلاع على العلم والتعلم.
  • الحق في العمل والحصول على المال والميراث والملكية، ويمكن للمرأة في الإسلام أن تمتلك المال والأموال وتستثمرها بحرية.
  • الحق في الحياة الزوجية السعيدة، حيث يتعين على الرجل أن يحترم المرأة ويحافظ على حقوقها ويعاملها بالعدل والإنصاف والحب والرحمة والاحترام.
  • الحق في التمتع بحقوق الإرث والميراث، حيث يتم توزيع الميراث بشكل عادل بين الرجل والمرأة بنسبة محددة وفقًا للقرآن الكريم.
  • الحق في التعبير عن الرأي والمشاركة في الحياة العامة، ويمكن للمرأة في الإسلام العمل في المجال السياسي والاجتماعي والثقافي والاقتصادي والديني.

بهذه الطريقة، يسعى الإسلام إلى تكريم المرأة وتقدير دورها الحيوي في المجتمع، وتمكينها من حقوقها

اليوم العالمي لتنميه صحه المراه
اليوم العالمي لتنميه صحه المراه
هل تعلم عن حقوق المرأة؟
نعم، حقوق المرأة هي المبادئ والقوانين التي تكفل حريتها وكرامتها ومساواتها مع الرجل في جميع المجالات الحياتية. وقد حققت النساء العديد
من الانجازات في السنوات الأخيرة لتعزيز حقوقهن وتحقيق المساواة بين الجنسين.

ومن أهم حقوق المرأة:

  1. حقوق العمل: تتضمن حرية الاختيار في العمل وتلقي نفس الأجر الذي يتقاضاه الرجل لنفس العمل، وحق الحصول على إجازات مدفوعة الأجر وحقوق التقاعد والحماية الاجتماعية.
  2. حقوق السياسة: تتضمن حق المرأة في الترشح للانتخابات والمشاركة في الحياة السياسية، وتمكينها من تولي المناصب العامة.
  3. حقوق الصحة: تشمل حق المرأة في الحصول على الرعاية الصحية والتعليم الصحي والوقاية من الأمراض والتمتع بحياة صحية وسليمة.
  4. حقوق التعليم: تشمل حق المرأة في التعليم العالي والتدريب المهني والتعليم الأساسي والمتوسط والثانوي، وتشجيعها على الدراسات العليا وتطوير مهاراتها وقدراتها.
  5. حقوق الأسرة: تشمل حقوق الزواج والطلاق وحضانة الأطفال وتحديد النسل وحماية الأسرة والأبناء.
  6. حقوق الحرية الشخصية: تتضمن حق المرأة في التعبير عن الرأي والتصرف في شؤونها الشخصية وحرية الدين والمعتقد والتعبير الفني والثقافي.

ومن المهم التأكيد على أن حقوق المرأة تختلف من بلد لآخر، وتتأثر بالتقاليد والعادات والتشريعات القانونية في كل بلد.

زر الذهاب إلى الأعلى